×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الإثنين, 05 أيلول/سبتمبر 2016

من بيروت إلى الإسكندرية: "شاي باللبن" يعرض الليلة في مسرح المدينة

كتبه  فاطمة بسام

"يعني تصوري عم نزور بلد، كنت فيه كان عمري عشرين سنة، يعني من أربعين سنة، كنت بأحلى أيام عمري، رحت زرتو بعد أربعين سنة، طبعاً ما بخفيكي كنت مبسوط، بنفس الوقت في ألم، غصة، الناس يللي كنت عايش أنت وياهم وينن؟ يعني ما في حدا منن".

من بيروت إلى الإسكندرية، تأخذنا المخرجة مي عبد الساتر في أول فيلم وثائقي لها، في رحلة حنين بين الماضي والحاضر، يختصرها والدها إبراهيم عبدالساتر في ذاكرة ما زالت تحمل في طياتها عشقا لأيام مضت.

فيلم "الشاي باللبن"، عنوان "حلو" بنكهة "مرّة"، يحكي مآسي وويلات الحرب الأهلية التي عاشها وعاينها الكثير من اللبنانيين من منظور الغربة، فهو يختصر تجربة والد المخرجة مي، الذي كان يدرس في الإسكندرية في الفترة بين عام 1973 إلى 1978، فوجد في مصر ما كان يجده في بيروت، من تقارب وألفة، إلى حد لم يعد يشعر بالغربة. تلك الفترة ما زال يستحضرها الوالد بعيون ممزوجة بدموع من الحسرة والغبطة، في محاولة استرجاع ذاكرة بيروت عبر الغوص في ذاكرة عائلة المخرجة مي، الممثلة بوالدها. فرواية الفيلم هي ثلاث روايات مدمجة، من أيام المهاجر الأول (الأب) إلى البرازيل مروراً بمرارة الحرب الأهلية وحتى يومنا هذا.

أما عن تجربة مي خلال تصوير الوثائقي فتصورها خلال حديث مع "موقع صلة" بالقول: "ما كنت بتخيل هلقد اتعلق بمصر وبالإسكندرية بشكل خاص، الإسكندرية فيها روح فظيعة، وقدرت ألمس قديش هي قريبة من بيروت، البحر، الناس، هلق عرفت ليش بيي اتعلق فيها هلقد".

المخرجة مي عبد الساتر فنانة بصرية ومخرجة أفلام وثائقية، مقيمة في بيروت. خريجة الجامعة اليسوعية، تخصص الدراسات المسرحية والسينمائية، غالباً ما تشكل بيروت وخباياها أسس إلهامها الفني.

يعرض فيلم "الشاي باللبن" اليوم الإثنين 5/9/2016، في مسرح المدينة، الساعة التاسعة ليلاً، ليكون جزءاً من توثيق ذاكرة بيروت.

للمنتج والمنفذ إبراهيم عبد الساتر، مونتاج مي عبد الساتر، مدير إنتاج منار سعد، تسجيل صوت رامي أوزون، مدير تصوير بيروت كاظم فياض، مدير تصوير الإسكندرية مينا نبيل، موسيقى إيلي معلوف.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome