الجمعة, 21 نيسان/أبريل 2017

الرئيس يشيد بـ "صمود العلاقات المصرية ــ الأمريكية أمام التحديات الصعبة".. وآية حجازي تصل واشنطن

كتبه  المحرر

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب وتوجيه رسالة حاسمة إلى الدول التي تدعمه، عبر إيقاف تمويل التنظيمات الإرهابية أو مدها بالسلاح والمقاتلين، جاء ذلك خلال استقباله أمس جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي، بحضور الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ودينا باول نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي للشئون الإستراتيجية، وستيفن بيكروفت السفير الأمريكي بالقاهرة.

وأكد السيسي لماتيس على قوة العلاقات المصرية الأمريكية وما تتميز به من طابع إستراتيجي، لافتًا إلى صمود العلاقة الثنائية بين البلدين أمام الكثير من التحديات الصعبة خلال السنوات الماضية.

وأعرب عن تمنياته بأن تشهد العلاقات الثنائية انطلاقه قوية خلال إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ومن جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي إن بلاده تتطلع إلى تعزيز العلاقات مع مصر خلال المرحلة المقبلة، مشددًا على قوة التعاون العسكري القائم مع مصر.

 

في سياق منفصل، أكد رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل أن لقاءه مع منتجي الحديد والصلب تطرق إلى الاتفاق على بدء حل مشاكل الحديد في الموانيء واستقبال الحديد الخردة بالإضافة إلى الاتفاق على مراجعة إجراءات الإغراق المتعلقة بالحديد موضحا أنه لا يوجد تغيير في أسعار الطاقة المطبقة في مصانع الحديد والصلب حيث إن الأسعار كما هى ولا تغيير بها.

وأكد رئيس الوزراء اهتمام الحكومة بملف الصناعة ودراسة سبل تطويرها في مختلف القطاعات باعتبارها من أهم العناصر التي تسهم في تحقيق النمو الاقتصادي، مشيرا إلى أن قطاع الحديد والصلب يأتي ضمن القطاعات الصناعية المهمة لما له من دور كبير في توفير احتياجات المشروعات التنموية والخدمية، وهو ما يدعم تنفيذ أهداف خطط التنمية المستدامة. وخلال الاجتماع تم الاتفاق على اتخاذ مجموعة من الإجراءات لحل مشكلات مصنعي الحديد بالموانيء بما يسهم في تقديم التيسيرات الخاصة لتوفير لوازم تصنيع الحديد، ويعمل على خفض فترات الانتظار داخل تلك الموانيء وزيادة حجم الإنتاج بما يلبي متطلبات السوق المحلي، هذا بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتشجيع ودعم الصناعة المحلية.

 

في سياق آخر، قال مسؤول بالإدارة الأمريكية إن الناشطة المصرية الأمريكية آية حجازي والتي احتجزت في مصر لنحو ثلاث سنوات بتهمة استغلال أطفال الشوارع، نقلتها يوم الخميس طائرة عسكرية أمريكية إلى الولايات المتحدة ترافقها مسؤولة كبيرة بالبيت الأبيض.

ويوم الأحد برأت محكمة جنايات القاهرة آية حجازي وهي مصرية تحمل الجنسية الأمريكية بالإضافة إلى سبعة آخرين. وأفرج عن حجازي يوم الثلاثاء بعد حبسها لنحو ثلاث سنوات، ووصلت إلى قاعدة أندروز الجوية على مشارف واشنطن، بحسب وكالة رويترز.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن الرئيس دونالد ترامب طلب من الرئيس السيسي في حديث خاص المساعدة في القضية حين زار البيت الأبيض في الثالث من أبريل، ولم يذكر ترامب القضية علنا حين التقى السيسي، وقال المسؤول إن مسؤولين أمريكيين أثاروا قضية حجازي مع المصريين بعد تولي ترامب منصبه مباشرة في 20 يناير كانون الثاني.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة