×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017

السيسي التقى الرئيس الزامبي لبحث اخر تطورات الساحة الافريقية

كتبه  المحرر

عقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، جلسة مباحثات مع إدجار شاجوا لونجو، رئيس زامبيا، لبحث دعم التعاون، وآخر التطورات على الساحة الأفريقية.

 وشهدت المباحثات تعزيز جسور التواصل والتفاهم المشترك حول التحديات التي تواجه المنطقة وسبل التصدي لها، فضلا عن استعراض رؤية مصر تجاه التطورات في المنطقة وسبل التعامل مع الأزمات القائمة، فضلا عن تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية، بجانب عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وبحث التحديات التي تواجه المنطقة والقارة الأفريقية.

وعقد الرئيسان، مؤتمرًا صحفيًا، قال خلاله الرئيس السيسي: "اسمحوا لي في البداية أن أعرب عن ترحيبي وسعادتي بزيارة أخي العزيز الرئيس إدجار لونجو للقاهرة"، متمنيًا له إقامة طيبة في بلده الثاني مصر.

وأضاف السيسي: "جمعتنا عدة لقاءات في السابق على هامش قمم الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا، وتأتي زيارة فخامة الرئيس الحالية للبناء على التطور الذي يشهده التعاون بين البلدين خلال الفترة الماضية".

وتابع: "ارتبطت مصر وزامبيا بعلاقات متميزة على مدار عقود، علاقات قوامها الحرص على تحقيق المصالح المشتركة لشعبينا الشقيقين، ولقارتنا الأفريقية التي نفخر جميعًا بالانتماء إليها".

وأكمل السيسي: " شهدت مباحثاتنا اليوم مناقشة سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، ولاسيما على الصعيدين التجاري والاستثماري، واتفقت مع أخي الرئيس لونجو على اتخاذ جميع الإجراءات والخطوات اللازمة لتيسير وزيادة التبادل التجاري بين البلدين وتشجيع المشروعات المشتركة في القطاعات الاقتصادية المختلفة".

واستطرد: "في هذا الإطار، أؤكد لكم أن مصر تولي اهتمامًا خاصًا لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خاصة مع تزايد نشاط الشركات المصرية العاملة في زامبيا في العديد من المجالات كالكهرباء والاتصالات والإنشاءات، وأؤكد لكم تطلع مصر إلى مزيد من التعاون لاستغلال الفرص المتاحة لدى البلدين".

وأشار الرئيس: "لا يفوتني أن أؤكد حرص مصر على الاستمرار في تطوير علاقتها المتميزة مع زامبيا في مختلف المجالات، إذ لا تدخر مصر وسعًا في سبيل تقديم الدعم الفني لزامبيا في عدة مجالات، وخاصة الطبي من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، وكذلك في مجال بناء القدرات من خلال الدورات التدريبية المختلفة التي تقدمها الوكالة في العديد من المجالات المتخصصة".

وقال: "إن مصر حريصة على التشاور المستمر مع الجانب الزامبي والتنسيق معه في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يساهم في تعزيز الاستقرار والسلام في القارة الأفريقية بشكل عام، خاصة في ظل عضوية البلدين في مجلس السلم والأمن الأفريقي".

 وأضاف السيسي: "ولقد تباحثت اليوم مع أخي الرئيس لونجو بشأن تطورات الأوضاع في القارة الأفريقية، وسبل تعزيز العمل الأفريقي المشترك، حيث اتفقنا على أهمية تكثيف الجهود معًا والاستمرار في التنسيق والتشاور لما فيه صالح قارتنا الأفريقية. كما اتفقنا على أهمية المضي قدمًا في تفعيل جهود الاندماج والتكامل الأفريقي بخطى عملية ثابتة تحقيقًا لأجندة التنمية 2063، فضلًا عن تعظيم الاستفادة من التجمعات الإقليمية الأفريقية القائمة، ومنها تجمع الكوميسا الذي تنتمي إليه كل من مصر وزامبيا".

وتابع: "لطالما حرصت مصر على التواصل مع أشقائها من الدول الأفريقية والتنسيق معهم في مختلف المجالات، وفى ظل سعى دولتينا وكافة دول القارة وتطلعهم لتحقيق التنمية الاقتصادية والاستقرار، فإنني أؤكد لكم أن مصر ستبذل أقصى ما في وسعها لتعزيز التعاون المشترك مع دولتكم الشقيقة ومختلف دول القارة لنخطو معًا على درب النجاح والتقدم، ولكى تحظى شعوب دولتينا وقارتنا الغالية بما تستحقه من حياة كريمة آمنة".

شيرين و زلات اللسان!

أعلنت نادية مبروك، رئيسة الإذاعة المصرية أن هناك قرارًا تم اتخاذه، منذ قليل، بمنع إذاعة أغاني المطربة شيرين عبدالوهاب في الإذاعة والتليفزيون.

وقالت في تصريحات خاصة لـ"البوابة ستار" إن القرار أصدره حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام.

يأتي ذلك في أعقاب الضجة التي أثيرت، اليوم، بسبب فيديو تظهر فيه شيرين بإحدى الحفلات وهى ترد على طلب أحد الحاضرين بغناء أغنية "ما شربتش من نيلها" قائلة "هيجيلك بلهارسيا".

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome