×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

السبت, 25 تشرين2/نوفمبر 2017

العناصر الإرهابية المسئولة عن الحادث الإرهابى الغاشم في مرمى ضربات "الثأر للشهداء"

كتبه  المحرر

واصلت قوات إنفاذ القانون، اليوم السبت ولليوم الثانى على التوالى، ملاحقة العناصر الإرهابية المسئولة عن الحادث الإرهابى الغاشم الذى استهدف المصلين في قرية الروضة ببشمال سيناء.

جاء ذلك بناءً على معلومات استخباراتية مؤكدة، والتعاون مع أبناء سيناء الشرفاء، حيث تمكنت القوات الجوية على مدار الساعات الماضية من القضاء على عدد من البؤر التى تتخذها العناصر الإرهابية كقاعدة انطلاق لتنفيذ أعمالها الإجرامية، والتى تضم كميات من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة والاحتياجات الإدارية الخاصة بهم.

وتواصل قوات إنفاذ القانون بالتعاون مع القوات الجوية تنفيذ عملياتها، وفرض طوق أمني مكثف لتمشيط المنطقة فى محيط الحدث بحثًا عن باقى العناصر الإرهابية للقضاء عليهم.

جاء هذا بناء على توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالقيام بعملية عسكرية موسعة في شمال ووسط سيناء، لملاحقة العناصر الإرهابية المنفذة لحادث مسجد الروضة بمدينة بئر العبد.

وقصفت القوات الجوية سيارتي دفع رباعي، ما أسفر عن تصفية 15 إرهابيًا من منفذي الهجوم.

وشهدت المنطقة الصحراوية المتاخمة إجراءات أمنية مشددة، حيث حاصرت مدرعات القوات المسلحة المنطقة بأكملها وأغلقت الطرق المؤدية إليه، كما حلقت الطائرات في سماء بئر العبد والعريش لتمشيطها وقامت بتوجيه عدة ضربات جوية لمعاقل الإرهابيين.

وطاردت القوات الجوية العناصر الإرهابية وتمكنت من اكتشاف وتدمير عدد من العربات المنفذة للهجوم الإرهابي الغاشم وقتل من بداخلهم في محيط منطقة الحدث، فضلًا عن استهداف عدد من البؤر الإرهابية التي تحتوي على أسلحة وذخائر خاصة العناصر التكفيرية.

وقصفت الطائرات تجمعات الإرهابيين شمال قرية الريسان بوسط سيناء التابعة لمركز الحسنة وتبعد عن العريش حوالي 30 كيلومترا جنوبًا، كما تم قصف 4 سيارات ربع نقل ودراجتين ناريتين ومنزل بداخله عناصر إرهابية ما أسفر عن مقتل عدد كبير من الإرهابيين.

وتوعّدت قبائل سيناء، بالرد على الهجوم الذي استهدف المصلين داخل مسجد الروضة في منطقة بئر العبد بالعريش اليوم الجمعة.

وأعلن اتحاد قبائل سيناء برئاسة الشيخ إبراهيم العرجاني، شيخ قبيلة الترابين في بيان، أنه استهدفت قطعان الإرهابيين مسجد الروضة في صلاة الجمعة وبعد تحضيراتهم للاحتفال بالمولد النبوي وإقفال أبواب المسجد وقتل جميع المصلين، وتم إطلاق النيران عليهم بأقصى درجات الجبن والكراهية لأهالي القرية الذين قاطعوهم وطردوهم وطاردوهم انتقامًا لأبنائهم ممن قتلوا على أيدي الغدر والخيانة".

وتوعّدت القبائل في ختام البيان بالثأر للضحايا بالقول: "نؤكد في اتحاد قبائل سيناء على أننا لو قدمنا كل أبنائنا شهداء لن نتقاعس عن محاربتهم وقتلهم أينما وجدناهم، القتل بالقتل، والإرهاب بالإرهاب، والله أكبر".

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome