×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017

ردود فعل غاضبة اثر اعلان ترامب القدس عاصمة "اسرائيل"

كتبه  المحرر

دعا شيخ الأزهر لمؤتمر عالمي طارئ لنصرة القدس، مؤكدا أن هذا القرار الأمريكي يشكل إجحافا وتنكرا للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة، وتجاهلا لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم،

وشدد شيخ الأزهر على أن القدس وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، حتى لا يفقد الفلسطينيون، ومعهم ملايين العرب والمسلمين، ما تبقى لديهم من ثقة في فاعلية المجتمع الدولي ومؤسساته، وحتى لا تجد الجماعات المتطرفة وقودا جديدا يغذي حروب الكراهية والعنف التي تريد إشعالها في شرق العالم وغربه.

وحذر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر من التداعيات الخطيرة لإقدام الولايات المتحدة على قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس 7 ديسمبر/ كانون الأول، إن إسرائيل على اتصال مع دول أخرى تريد أن تحذو حذو الاعتراف الأمريكي بالقدس.

وأضاف نتنياهو، أن “دول كثيرة أخرى ستنقل سفاراتها إلى القدس قبل الخطوة الأمريكية”، مؤكداً أن أي حراك للسلام مستقبلا يجب أن يتضمن القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك وفقا لورتيرز.

جاء ذلك في كلمة لـ”نتنياهو” اليوم، بعد اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها، وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن شكره للرئيس الأمريكي، على هذا القرار داعيا باقي الدول أن تحذو حذوه.

نشرت الجريدة الرسمية، اليوم الخميس، قراران جمهوريان للرئيس عبدالفتاح السيسي، و9 قرارات لرئيس الوزراء.

نص القرار الجمهوري رقم ٢١٦ لسنة ٢٠١٧ بالموافقة على اتفاق قرض مبسط بين حكومة جمهورية مصر العربية والوكالة الفرنسية للتنمية بشأن مشروع دعم الرعاية الصحية الأولية، والذي تقدم الوكالة الفرنسية بمقتضاه تسهيلا ائتمانيا في صورة قرض يبلغ ٣٠ مليون يورو، والموقع في القاهرة بتاريخ ٢٧ مارس.

ونص القرار رقم القرار رقم ٢٨١ لسنة ٢٠١٧ بالموافقة على الخطابات المتبادلة بين حكومتي جمهورية مصر العربية واليابان بشأن القرض المقدم من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، بقيمة ١٠ مليارات و١٩٢ مليون ين ياباني بما يعادل ٨٨ مليونا و٦٣٩ ألفا و٩٠٠ دولار أمريكي، لتنفيذ مشروع تنمية الموارد البشرية في قطاعي التعليم والصحة، والموقعة في القاهرة بتاريخ ٢ مايو ٢٠١٧.

المصري المعتدى عليه بالكويت بعد خروجه من العناية المركزة

في مستشفى الصباح زار السفير المصري طارق القوني الشاب المعتدي عليه للاطمئنان عليه، وقال «ما حدث أمر غير مبرر بالمرة، وهو اعتداء فردي غير مقبول تماماً، ونحن في السفارة والقنصلية على تواصل مستمر مع السلطات الكويتية التي تحركت من الوهلة الأولى وبشكل سريع، وأولت القضية اهتماماً بالغاً وأعربت عن رفضها التام لمثل هذه الممارسات غير المقبولة، كما أُلقي القبض على قائد السيارة التي كان الجاني على متنها برفقة صديق له».

وبيّن «القوني» أن «السفارة استقبلت رسائل عدة من مواطنين كويتيين عبروا فيها عن استيائهم مما حدث، وأكدوا تضامنهم مع المجني عليه، ورفضهم التام لما حدث، باعتبار أن المعتدي وأمثاله يمثلون أنفسهم ويهددون بتصرفاتهم أمن المواطنين والمقيمين».

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome