×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الأربعاء, 01 تشرين2/نوفمبر 2017

عمليات ميدانية واسعة لسحق ارهابيي الواحات

كتبه  المحرر

واصلت أجهزة الأمن حالة التأهب فى أعلى مستوياتها، لتمشيط الظهير الصحراوى الغربى فى البلاد، فى إطار استراتيجية أمنية موسعة لملاحقة عناصر إرهابية، يُرجَّح اتخاذها من بعض الدروب الصحراوية القريبة من الحدود الليبية مأوى لها، للإعداد والتخطيط لتنفيذ عمليات عدائية ضد مصر، بهدف زعزعة الاستقرار والأمن الداخلى للبلاد وتقويض جهود التنمية.

وقالت مصادر مسؤولة بوزارة الداخلية إن الاستراتيجية الأمنية تعتمد بشكل رئيسى على تنشيط وتفعيل مصادر المعلومات السرية لأجهزة المعلومات، لتحديد مواقع تلك العناصر الإرهابية فى عمق الصحراء، على أن تتم مراجعة تلك المعلومات مع أجهزة معاونة أخرى فى الدولة، للوقوف على دقتها.

وأضافت المصادر، التى طلبت عدم نشر أسمائها، أن المعلومات عن تمركز العناصر المتطرفة وهوياتهم ونوعية تسليحهم يتم إرسالها إلى ما يشبه لجنة لإدارة العمليات والتنسيق، على أن تدفع القوات المسلحة بفرق المهام الخاصة والقوات الجوية، بمشاركة فرق من وحدات مكافحة الإرهاب فى وزارة الداخلية وإدارة العمليات الخاصة فى قطاع الأمن المركزى، لتنفيذ مداهمات دقيقة للعناصر المسلحة وسياراتها ومواقع اختبائها فى عمق الصحراء والقضاء عليها.

وتابعت المصادر أن قوات الأمن أجرت عمليات تمشيط ميدانية على مدار الساعة، لضبط تلك العناصر أو قتلها، حسب مجريات المعركة الميدانية، حيث أفادت التقارير الأولية الصادرة من القيادات الميدانية بتطهير مناطق الواحات ووادى حيتان والظهير الصحراوى بالفيوم.

وأوضحت المصادر أن التحريات الأولية حول القتلى المتورطين تشير إلى أنهم تسللوا عبر ليبيا إلى داخل البلاد، وأن من بينهم مصريين وأجانب، وأن بحوزتهم أسلحة حديثة، بقصد زعزعة الاستقرار الداخلى للبلاد، مؤكدة أن العمليات الميدانية التى جرت خلال الـ12 يوماً الماضية «دقت رؤوسهم».

وأشارت المصادر إلى أن نيابة أمن الدولة العليا ستستمع لأقوال الضابط محمد الحايس، الذى كان مشاركاً فى مداهمة منطقة الواحات، حيث اختطفه إرهابيون، وحرَّرته قوات الأمن، وذلك عقب تماثله للشفاء مباشرة، للوقوف على بعض الملابسات المتعلقة بالحادث، مؤكدة أن حالته الصحية فى تحسن، بعد تلقيه العلاج اللازم فى أحد المستشفيات العسكرية فى البلاد.

كشف الدكتور علاء الحايس، والد النقيب محمد الحايس، تفاصيل زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى نجله بالمستشفى للاطمئنان على حالته، بعد تحريره من يد الإرهابيين، مضيفًا: «ده الرئيس اللي اعتدنا عليه، وده دوره كأب لكل المصريين والشهداء وكل شاب في مصر، ربنا يخليه لمصر، والسيسي قام بدوره على أكمل وجه».وقال «الحايس» مساء الأربعاء، إن حالة نجله غير مستقرة، ولديه إصابات غير بسيطة في يديه اليمنى واليسرى وقدمه، وتهتك شديد في عضلة قدمه اليمنى، لافتًا إلى أنه سيجرى عملية بعد 10 أيام.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome