×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

السبت, 06 أيلول/سبتمبر 2014

وزير الخارجية في أديس أبابا..وتطهير لبؤر تكفيرية في سيناء

كتبه  المحرر

 

في تأكيد على سعي مصر نحو حل دبلومسي لأزمة سد النهضة، أكد وزير الخارجية سامح شكرى، أن الكل رابح فيما يخص ملف مياه النيل بين مصر وإثيوبيا، مشيرًا إلى أنه أكد هذا المبدأ خلال زيارته إثيوبيا، بحيث لن تتأثر مصالح واحتياجات أى من الطرفين، وأوضح شكرى فى تصريحات بعد عودته من أديس أبابا أن هذا المبدأ هو الذى أكده الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس وزراء إثيوبيا هايلى ماريام دسالين خلال اجتماع القمة الذى عقد بينهما أخيرا فى مالابو على هامش القمة الإفريقية وقال وزير الخارجية إن هناك تفهما تاما من الجانب الإثيوبى لما تشكله هذه القضية الجوهرية من ثقل، لأنها تتعلق بحياة المصريين، فاعتماد مصر على مياه النيل شىء معروف ومعلوم للجانب الإثيوبى، وكان أساس الحوار هو الإقرار بأن مصر لها حقوق مائية ولا يمكن المساس بها لارتباطها بحياة الشعب المصرى، كما أن هناك وسائل كثيرة للتعامل مع هذا الملف بما لا يؤثر سلبا على أى من الطرفين، سواء فيما يتعلق باحتياج إثيوبيا للتنمية وتوليد الطاقة واحتياج مصر للمياه لتلبية احتياجاتها فى الشرب والزراعة.

كشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أنه تم حصر أسماء جميع العاملين بمحطة غرب القاهرة وشركة الكهرباء لتوزيع الكهرباء وإرسالهم للجهات الأمنية للكشف على انتماءاتهم السياسية خوفا من أن يكونوا من المنتمين لجماعة الإخوان الارهابية وأضاف المصدر أن التقرير المفصل عن أسباب هذا الحادث سوف يصدر الثلاثاء القادم.

أكد مصدر عسكرى لـ"أخبار اليوم" قيام رجال العمليات الخاصة من الصاعقة والمظلات بعدة عمليات لمداهمة البؤر الإرهابية فى شمال سيناء أمس خاصة بمدن رفح والشيخ زويد والعريش، وقال المصدر إن القوات استخدمت تكتيكات جديدة الهدف منها اصطياد العناصر الإرهابية فقط دون تعرض الأبرياء للعمليات العسكرية، وأن التخلص من هذه العناصر كان سيتم بسهولة لو تم تفجير كل المناطق التى يختبئون فيها داخل البؤر فى المنطقة الجبلية المحيطة بالمدن لولا حرص القوات المسلحة على حياة الأبرياء.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة