×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

السبت, 28 نيسان/أبريل 2018

اقتراع المغتربين اللبنانيين انطلق امس ويستكمل الاحد..

كتبه  المحرر

اقتراع المغتربين اللبنانيين انطلق امس ويستكمل الاحد..

إنطلقت عند السابعة صباح امس، عملية اقتراع اللبنانيين المغتربين للانتخابات النيابية في الدول العربية للمرة الاولى في تاريخ الجمهورية اللبنانية. وقد فتحت صناديق الاقتراع في الإمارات وسلطنة عمان والسعودية وقطر والكويت، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمغتربين لبنانيين أمام أحد مراكز الاقتراع في دبي.

وقالت مستشارة وزير الخارجية اللبنانية باسكال دحروج إن صناديق الاقتراع فتحت في 5 دول عربية، وتبقى مصر عند الساعة 8، "والعملية سارت بسلاسة وما من اعتراضات او شكاوى ". علما ان بعض المقترعين شكوا من عدم وجود اسمائهم على لوائح الشطب رغم تسجيل اسمائهم في المهلة المحددة رسميا.

وتزامناً مع فتح صناديق الاقتراع، غرّد وزير الخارجية جبران باسيل عبر "تويتر" قائلاً: "فخور أن اشهد على الشاشة من وزارة الخارجية اقتراع اوّل لبناني في الخارج في تاريخ الجمهورية اللبنانية... بداية مسار لن يتوقّف الّا بعودة اللبنانيين الى لبنانيّتهم". وقال باسيل في تعليق لاحق ورداً على سؤال عن إمكان الطعن بانتخابات المغتربين: "بعض الافرقاء يريد افشال هذه الصورة الانتخابية الجميلة"، لافتا الى ان  "DHL" هي المسؤولة عن استلام صناديق الاقتراع من الخارج ووضعهم في مصرف لبنان "ولا يُمكن الا لـ"العفاريت" ان تدخل اليها".

وقد أجمعت قراءة بعض الخبراء في الشأن الانتخابي للانتخابات الاغترابية العربية، على انّ أهميتها تكمن في انها المرة الاولى التي يشهد لبنان مشاركة للمغتربين في انتخاباته، وهو أمر يسجّل للقوى السياسية التي وافقت على هذا الامر. وبالتالي، لا يمكن مصادرة هذا الانجاز وتجييره لفريق دون غيره من الفرقاء. كذلك تكمن أهميتها في أنها قدّمت الصورة التقريبية لِما سيكون عليه حال انتخابات السادس من ايار من حيث نسبة الإقبال، ذلك انّ المزاج اللبناني واحد سواء أكان مقيماً او مغترباً.

 وبالتالي، حماسة الناخبين تبقى دائماً ضمن السقف (قيل انها تخطت الستين في المئة)، فالناخبون في الخارج هم من مختلف الدوائر وبلغت نسبة إقبالهم اكثر من خمسين في المئة بدرجتين او ثلاثة، ما يعني انّ هذه النسبة هي النسخة المصغّرة عن النسبة التي ستصل اليها انتخابات 6 ايار، والتي تشكّل اختلافاً جوهرياً عن النسبة التي حققتها انتخابات العام 2009 والتي بلغت 55.65%.

 ما يعني انّ الناخب اللبناني متأثّر بما هو متأثّر به سابقاً، وليس بالمؤثرات الجديدة التي سعى بعض الاحزاب والتيارات، وخصوصاً أحزاب السلطة، الى استخدامها لتحشيد الناخبين سياسياً وطائفياً ومذهبياً».

وبصرف النظر عمّا اذا كانت نسبة الإقبال التي فاقت 50% في الجولة العربية من انتخابات المغتربين، الا انها لم تخضع الى تقييم داخلي موحّد، بحيث اعتبرتها مصادر حزبية في الثامن من آذار في حدود المتوقع، فيما اعتبرتها جهات اغترابية رسمية بأنها دون سقف التوقعات الذي رسمت لها، بل مخيبة للآمال التي علّقت على استجابة اكبر للمغتربين وتسجيل نسبة اكبر من النسبة التي سُجّلت في انتخابات الأمس.

 وفي هذا السياق، لفت التوصيف الذي أطلقه معارضون للسلطة بأنها «انتخابات لم تردّ رسمالها، بل لم تردّ بعضاً من الكلفة التي صرفت على السفرات الخارجية والمؤتمرات في سبيل الوصول الى هذا الانجاز».

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة