×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الإثنين, 16 تشرين1/أكتوير 2017

الحريري التقى نظيره الايطالي في روما

كتبه  المحرر

أجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري محادثات مع رئيس الوزراء الايطالي باولو جنتليوني، تناولت مستجدات الاوضاع في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تقويتها في مختلف المجالات.

وكان الحريري وصل الى مقر رئاسة الحكومة الايطالية في روما حيث كان في استقباله نظيره الايطالي، وبعد عزف النشيدين الوطنيين اللبناني والإيطالي، عرضا ثلة من حرس الشرف ثم عقدا خلوة انضم اليها لاحقا سفير لبنان في إيطاليا كريم الخليل والسيد نادر الحريري والسفير الايطالي ماسيمو ماروتي ومستشارو رئيس الحكومة الايطالية للشؤون الديبلوماسية والسياسية والعسكرية، وتركز البحث خلال الاجتماع على التحضيرات لعقد مؤتمر روما-2 المخصص لدعم الجيش والقوى الأمنية اللبنانية ومؤتمر باريس لدعم الاقتصاد اللبناني، إضافة الى تفعيل العلاقات الثنائية ولا سيما على الصعيدين الاقتصادي والتجاري، وطلب لبنان رفع القيود الايطالية المفروضة على تصدير المنتجات الزراعية والصناعية اللبنانية.

افتتح المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قبل ظهر اليوم، في مقر المديرية في المتحف، الدورة الرابعة للمعايير الدولية لأعمال الشرطة والقواعد الأساسية للقانون الدولي لحقوق الإنسان التي سيتابعها عدد من ضباط وعناصر المديرية، وذلك في اطار التعاون القائم بين المديرية العامة للأمن العام والصليب الأحمر الدولي".

حضر الحفل رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في لبنان كريستوف مارتن مع وفد من مسؤولي البعثة إضافة إلى عدد من ضباط وعناصر الأمن العام.

والقى ابراهيم كلمة قال فيها: "في البداية يهمني ان اثني على التعاون الوثيق بين المديرية العامة للأمن العام وبين الصليب الأحمر الدولي في كل المحطات بما يخدم أهدافنا المشتركة التي تتمحور حول ضمان حقوق الانسان، والوقوف الى جانبه في المحن والحروب والكوارث، كما في القضايا التي تستوجب التنسيق والمواكبة اثناء تنفيذ المهمات المتعلقة بتحرير الرهائن لدى التنظيمات الارهابية وفي عمليات التبادل والانتقال، ومعالجة بعض ما خلفه الإرهاب او شبكات الاتجار بالاشخاص او الجرائم المنظمة. فكان عملنا سوية ومعنا جيشنا الوطني، اثر معركة فجر الجرود، خير دليل على تمسك لبنان والتزامه قواعد القانون الدولي وحقوق الانسان"

بدوره، أكد مارتن أن "حوار اللجنة مع ضباط تطبيق القانون يهدف الى مشاركة الجوانب الانسانية فيما يتعلق بحالات العنف المسلح ويتطلع الى مواصلة الحوار مع الأمن العام نظرا لوجود أدلة وافرة على أن طبيعة الصراع القائم تتغير والدليل أن النزاعات المسلحة بين الدول تراجعت على مر السنين في حين أن العنف المسلح داخل الدول قد ازداد بشكل درامي".

واعتبر أن "لبنان يمر بمرحلة حساسة جدا لم يشهدها في تاريخه الحديث، فهو يواجه عددا كبيرا من الأزمات التي تنعكس على مؤسساته الاقتصادية وأمنه، وبالتالي على عناصره الأساسية في الأمن والاستقرار".

وتوجه بالشكر الى ابراهيم، آملا في "المزيد من التعاون بين الطرفين"، متمنيا أن "تكون هذه الدورة على قدر التمنيات والتوقعات".

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة