×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الأحد, 15 تشرين1/أكتوير 2017

سلامة: الليرة ستبقى مستقرة وآلياتنا كافية لالتزام العقوبات

كتبه  المحرر

أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ان "الآليات التي وضعها المركزي لالتزام العقوبات الأميركية على "حزب الله" مستمرة وكافية، ولقيت ترحيبا وارتياحا من مسؤولي الخزانة الأميركية الذين التقيناهم في واشنطن، وسنستمر في معالجة قوانين العقوبات ضمن الآلية عينها". ولفت الى ان "العقوبات مشددة في مضمونها من الأساس، لكنها توسعت بالنسبة الى خارج لبنان". وشدد على أنه "على تنسيق مستمر مع وزارة الخزانة الأميركية، إلا ان الآليات القائمة كافية لتطبيق العقوبات بالاضافات التي أدخلت عليها".

وأوضح في اتصال مع موقع "Arab Economic News" من واشنطن حيث شارك في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين، انه عقد اجتماعات أيضا مع معظم المصارف المراسلة، وقال: "لم نتلق أي تحفظ او تغيير في موقفها لا بل ان بعضها يعتزم توسيع اشغاله في لبنان. ان تلك المواقف تؤكد الاستقرار في السياسات المعتمدة ومتابعة الاعمال على نحو طبيعي. وقد تلمسنا من الإدارة الأميركية والمصارف الأميركية ارتياحا ولم نشعر بان أحدا يريد الأذى للبنان، والمراسيم التطبيقية للقوانين الجديدة لم تصدر بعد".

وقال: "كانت لنا لقاءات في وزارة الخارجية الأميركية حيث لمسنا أجواء إيجابية ومواقف متعاطفة مع لبنان وارتياحا لما نعتمد من سياسات. والاجتماعات مع المستثمرين في الأوراق المالية اللبنانية كشفت استمرار اهتمامهم بها، وقد شرحنا لهم كل الأوضاع بالأرقام والوقائع".

وأشار إلى ان "أجواء اجتماعات واشنطن، اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين السنوية، كانت إيجابية عموما، وخصوصا ان بعثة الصندوق زارت لبنان قبل نحو أسبوعين، وستصدر تقرير المادة الرابعة في كانون الأول المقبل، وستشدد كما العادة على مسألة العجز المالي المتنامي في لبنان". ولفت الى انه شرح لمسؤولي الصندوق "الثوابت التي يعتمدها مصرف لبنان لجهة الاستقرار في سعر صرف الليرة إذ لدى المركزي كل الإمكانات ليبقى مسيطرا على السوق، ويبقي بادوات السوق، الفوائد مستقرة من خلال الهندسات بما يدعم الوضع الاقتصادي، فلا يرتفع التسليف، ويدعم أيضا مالية الدولة لجهة ضبط خدمة الدين".

أوضحت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان بشأن انتخابات الاونيسكو، أنه "تصدر في الاعلام معلومات وتحاليل مغلوطة حول موقف لبنان ووجهة تصويته اثناء الانتخابات التي حصلت في الاونيسكو طوال الأسبوع الفائت".

 وأكدت أن "آلية الاقتراع سرية، ما يعني أن ما يشاع في الاعلام مجرد تكهنات، وأن الوزارة التزمت كما دائما بما ورد في البيان الوزاري للحكومة الحالية، واستندت الى الثوابت والمبادىء التي هي أساس لعلاقات لبنان الدولية، كما أن الاقتراع في مراحله العديدة قد تم بعد التشاور بين كل من وزير الخارجية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية".

أفادت مصادر ديبلوماسية بأن لبنان الرسمي يلتزم بحدود "التسوية السياسية" التي أتت بالعماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية وبسعد الحريري لرئاسة الحكومة، ما يوفر لحزب الله غطاء سياسيا، بوجه تصعيد الرئيس الاميركي دونالد ترامب الضاغط، والذي امتد الى الداخل اللبناني، عبر الجولات التي تقوم بها السفيرة الاميركية اليزابيث ريتشارد للفعاليات اللبنانية السياسية والطائفية في كل المناطق، وصولا الى رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في الضاحية الجنوبية، كجزء من الرد المباشر على حملة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والقيادات الايرانية على السياسة الاميركية.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة