×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الأربعاء, 06 كانون1/ديسمبر 2017

مجلس الوزراء اللبناني يؤكد الالتزام بالنأي بالنفس عن أي صراعات وتدخلات في شؤون دول عربية

كتبه  المحرر

الرئيس الحريري يعود عن استقالته في جلسة استثنائية لمجلس الوزراء في قصر بعبدا.. الحكومة تقرر بكل مكوناتها النأي بالنفس عن الصراعات العربية وتجدد التمسك باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني 

عاد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عن استقالته في جلسة استثنائية عقدها المجلس ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقرر فيها التزام الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها السياسية النأي بنفسها عن اي نزعات او صراعات او حروب او عن الشؤون الداخلية للدول العربية، حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع اشقائه العرب.

وجدد مجلس الوزراء تمسك الحكومة باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني لاسيما البند الثاني من المبادىء العامة التي تنص على ان " لبنان عربي الهوية والانتماء".

واكد الرئيس عون في خلال  الجلسة "ان موقفنا في الازمة الاخيرة انطلق من عدم قبولنا بان تمس اي سلطة في العالم كرامتنا، فلا وطن صغيرا، او وطن كبيرا بل الكل يجب ان يكون متساويا في العزة والكرامة"، مشددا على ان وحدة اللبنانيين تبقى الاساس لحماية الاستقرار في البلاد.

اما الرئيس الحريري،  فتمنى على الجميع فتح صفحة جديدة للبنان تحمي استقراره وعلاقاته الاخوية مع البلاد العربية، وقال: "انا لن اضحي باستقرار البلد مهما كانت الظروف، وسلامة لبنان وحمايته من الحرائق الامنية والمذهبية فوق كل اعتبار". واعتبر "ان وحده النأي بالنفس قولا وفعلا يحمينا وهذا ما اشار اليه الرئيس عون في اكثر من مناسبة".

الى ذلك، نفى السفير السعودي في بيروت وليد اليعقوب الأنباء التي تحدثت عن أنه غادر بيروت عقب بيان النأي بالنفس الذي أصدرته الحكومة اللبنانية أمس

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome