×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الأربعاء, 10 كانون1/ديسمبر 2014

معلومات تفيد السائح في مصر

كتبه  المحرر

الكثير من الناس يظنون أن اسم مصر هو من أصل عربي و يعني بلد، و جمعه أمصار. و علي الرغم أن هذا الاعتقاد ورد في كتب التاريخ، إلا أنه ليس الاعتقاد الغالب لدي المؤرخين. فالغالب أن اسم مصر يرجع تاريخه إلي زمن طوفان نوح عليه السلام، و هو اسم غير عربي.

هناك أقوال كثيرة في أصل تسمية مصر بهذا الاسم. و لكن أكثر الأقوال شيوعاً هي أن هذا البلد قد أخذ اسمه من أحد أحفاد النبي نوح عليه السلام هو مصرايم بن بنصر بن حام بن نوح الذي سكن مصر بعد الطوفان.

كان لنوح عليه السلام بعد الطوفان أربعة أبناء هم سام و حام و يافث و يخطون. لذلك فإن المصريين من أصل حامي، أي جدهم الأكبر هو حام بن نوح. أما العرب في الجزيرة العربية فجدهم الأكبر هو سام بن نوح، لذلك فهم من أصل سامي.

أما مصرايم الذي سميت مصر باسمه، فكان له أربعة أبناء، هم قفط و أشمن و أتريب و صا. و ترجع تسمية مدينتي قفط و أشمون فإلي ابني مصرايم قفط و أشمن. لذلك فهما من أقدم مدن مصر مع منف.

 

المناخ :

يتأثر مناخ مصر بعدة عوامل أهمها الموقع ومظاهر السطح والنظام العام للضغط والمنخفضات الجوية والمسطحات المائية، حيث ساعد ذلك كله على تقسيم مصر إلى عدة أقاليم مناخية متميزة فتقع مصر في الإقليم المداري الجاف فيما عدا الأطراف الشمالية التي تدخل في المنطقة المعتدلة الدفيئة التي تتمتع بمناخ شبيه بإقليم مناخ البحر المتوسط الذي يتميز بالحرارة والجفاف في أشهر الصيف وبالاعتدال في الشتاء مع سقوط أمطار قليلة تتزايد على الساحل.
بحسب الموقع الفلكي للبلاد، فإن أطرافها الشمالية تقع مشارف العروض الوسطى، كما أن باقي أجزائها تقع داخل العروض المدارية الحارة والجافة حيث يسيطر الضغط المرتفع دون المداري وما يصحبه من هواء هابط يقلل من فرص سقوط الأمطار. كما أن هذه العروض تسود بها على السطح الرياح التجارية الجافة والتي تتميز بقابليتها لحمل بخار الماء؛ لأنها تسخن كلما تقدمت جنوباً إلى خط الاستواء، أي انها لا تعطي أمطاراً في هذه العروض بل تساعد على البخر فقط. كذلك الموقع الفلكي يكسب أراضي مصر وهواءها قدراً كبيراً من الاشعاع الشمسي، ففي فصل الصيف تتعامد أشعة عمودية على مدر السرطان جنوب البلاد وقريبة من العمودية على معظم الأنحاء، وفي فصلي الربيع والخريف تكون أشعة الشمس متوسطة القوة ولا تضعف إلا خلال شهور فصل الشتاء عندما تكون أشعة الشمس عمودية على مدار الجدي. وبسبب هذا الموقع المداري أيضاً فإن طول النهار يزداد في فصل الصيف ليصل إلى حوالي 14 ساعة مما يزيد من كمية الأشعة الشمسية التي تصل إلى الأرض في هذه الفترة.
خلال فصل الشتاء تغلب على شمال مصر الرياح الجنوبية الشرقية والشمالية الغربية والغربية؛ خاصةً الساحل الشمالي الغربي والدلتا. وفي مصر الوسطى ومصر العليا تسود الرياح الشمالية. أما في الربيع فتبدأ الرياح الغربية في التراجع بينما تتقدم الرياح الشمالية وذلك بشكل عام. ولفصل الصيف نمطاً مختلفاً للرياح السطحية، فالرياح الشمالية وأفرعها تطغى على كل الاتجاهات وتستحوذ على أكبر نصيب من اتجاهات الرياح، وتعرف بالرياح التجارية وهي رياح جافة وتعرف بين العوام بـالهواء البحري. ويعد فصل الخريف فترة إنتقالية بين ظروف الصيف والشتاء في مصر، فتبدا الرياح الشمالية بالتراجع وقد يحدث بعض الخلل في توزيعات الرياح.
تتأثر مصر بجميع الكتل الهوائية المعروفة، فالكتل الهوائية القطبية تأتي إلى مصر بنوعيها القاري والبحري، فالأولى مصدرها شرق أوروبا والثانية من شمال المحيط الأطلنطي. كذلك تأتي لمصر الكتل المدارية سواء كانت قارية ومصدرها الصحراء الكبرى أو البحرية ومصدرها المحيط الأطلنطي في العروض المدارية الدفيئة.
بالنسبة للرطوبة، فإنها ترتفع في فصل الشتاء خاصةً في القسم الشمالي للبلاد؛ ويصل متوسط الرطوبة النسبية إلى 80% شمال البلاد، و40% في أقصى جنوب البلاد، وتصل ما بين 60% و70% على سواحل البحر الأحمر وشبه جزيرة سيناء. أما في فصل الصيف فإنها تنخفض في شهر يوليو، وتصل الرطوبة النسبية في المناطق الساحلية ما بين 60% و70% في يوليو وأغسطس، بينما تنخفض إلى 20% في أقصى جنوب البلاد. أما في الفصول الإنتقالية وهما الربيع والخريف فتكون الرطوبة النسبية وسطاً بين الشتاء والصيف.
من الملاحظ أن أقل درجات الحرارة في مصر تكون في شهور فصل الشتاء الثلاثة ديسمبر ويناير وفبراير، وأدنى درجات للحرارة في مصر تكون في مرتفعات شبه جزيرة سيناء، حيث تصل متوسطات شهر يناير إلى 5° مئوية وتصل إلى 10° مئوية على هوامش المرتفعات، وذلك بسبب تأثير ارتفاع وانخفاض سطح الأرض. كذلك تنخفض حرارة الشتاء على مصر الوسطى والأجزاء المتاخمة لها في نفس خطوط العرض في الصحراوين الشرقية والغربية، والأطراف الشمالية للبلاد يُلاحظ انها أكثر دفئاً في فصل الشتاء بسبب تأثير البحر المتوسط الملطف للبرودة، وجنوب الصعيد يكون دفيئاً كذلك بسبب تأثير خطوط العرض. وتقل متوسطات حرارة الشتاء في الجزء الأوسط إلى 12° مئوية، بينما ترتفع إلى 15° مئوية في الشمال، و18° مئوية في الجنوب.أما في شهور فصل الصيف يونيو ويوليو وأغسطس فترتفع الحرارة إلى حدودها القصوى، وتتراوح متوسطات فصل الصيف بين 28° مئوية و29° مئوية في الشمال، ومن 40° مئوية إلى 42° مئوية في الجنوب. أما في سيناء فإن الحرارة تقل في اتجاهين نحو الساحل الشمالي بسبب تأثير البحر المتوسط لتكون حرارتها مثل مثيلاتها من السواحل الشمالية على نفس البحر، كما تقل في منطقة المرتفعات الوسطى لتترواح حول 25° مئوية، أما الأجزاء الأخرى فهي حارة شأنها شأن بقية جهات مصر. أما بالنسبة للفصلي الربيع والخريف فإنهما فصول إنتقالية إعتدالية، ففي الربيع تبدأ ظروف الشتاء في التراجع تدريجياً، وعادةً يكون متوسط النهايات العظمى في هذا الفصل بين 23° مئوية في الشمال و34° مئوية في الجنوب، غير أنها ممكن أن تنخفض ليلاً ما بين 9° مئوية و10° مئوية في الشمال والوسط؛ وإلى 11° مئوئية و12° مئوية في الجنوب. أما خريف البلاد فيتميز أنه لا يوجد به تطرفات حرارية كالانخفاضات الخمسيسنسة في الربيع، وقد يأتي ببعض الأمطار المبكرة، ولذلك يُعد فصل الخريف أفضل وأنسب فصول السنة في مصر من حيث راحة الإنسان، خاصةً شهر نوفمبر. وتتراوح درجات الحرارة العظمى في الخريف بين 27° مئوية في الشمال و35° في الجنوب.

 

توقيت مصر:

 

توقيت مصر القياسي هو UTC+2.

يتم تطبيق التوقيت الصيفي في فصل الصيف بحيث يصبح التوقيت القياسي هو UTC+3.

يتم ضبط التوقيت الصيفي في مصر بداية من آخر يوم جمعة في شهر أبريل إلى آخر يوم جمعة من شهر سبتمبر
في 21 أبريل 2011 قامت , مصر بإلغاء التوقيت الصيفي. ويتم استخدام التوقيت القياسي الافتراضي للدولة طول العام.
في 7 مايو 2014, قامت الحكومة المصرية بإعادة استخدام التوقيت الصيفي بدءاً من 15 مايو 2014 باستثناء شهر رمضان.

 

التعاملات النقدية:

يعتبر الجنيه المصرى العملة الرسمية فى البلاد، ويحتوى الجنيه المصرى على 100 قرش، كما توجد عملات من فئة 1, 5, 10, 20, 50, 100, 200 جنيه كما توجد 5, 10, 25، و50 قرش ومن العملات المعدنية 5 ،10 ، 25 قروش.

تقدم الموانئ المصرية سواء الجوية او البحرية تسهيلات عديدة لتغيير العملة بالاضافة الى توفير مكينات الصراف الالى ، ويمكن للزائر تغيير الاموال فى اى مكان بمصر بسهولة جدا حتى فى المناطق الحدودية مثل سيناء .

بطاقات الإئتمان مفيدة لسهولة التعامل مع الصراف الالى بالبنوك ولسهولة سحب الاموال النقدية لكن ليست كل الاماكن فى مصر تقبل التعامل ببطاقة الائتمان كطريقة من طرق الدفع والبعض منها يفضل ان يكون الدفع نقدا، وتستخدم بطاقات الائتمان بشكل كبير فى الفنادق الكبرى والمصايف وفى حجز رحلات الغوص والبرامج السياحية وتستخدم بشكل أكبر فى سداد الفواتير الباهظة مثل فواتير الفنادق وتأجير أدوات الغوص والدورات التدريبية للغوص.

:التجول فى مصر - فى القاهرة

السير:

يعتبر السير فى القاهرة فى حد ذاته متعة كبيرة ، واسرع بالتأكيد ، لكن تأكد انك تعرف طريق العودة او تذكر بعض العلامات فى طريق سيرك ليمكنك العودة بسهولة.

مترو الأنفاق:

تبدأ تذكرة المترو كحد أدنى من 55 قرش (نحو 0.15 دولار) كثمن لإستقلال المترو لتسع محطات ، هناك الان خطان لمترو الانفاق بالقاهرة ، الاول من المرج وحتى حلوان فى 32 محطة ، والثانى من شبرا الخيمة عبر التحرير إلى الجيزة ، يفتح المترو ابوابة عادة فى السادسة صباحا ويغلق فى منتصف الليل.

الحافلات:

تسير الحافلات تقريبا فى معظم مناطق القاهرة ، وبرغم ان استقلال الحافلات ليس مناسبا للسواح الا ان بعضهم يفضل استقلالها طلبا للمتعة والاثارة ، ويعد استقلال الحافلة التى تتميز اما باللونين الابيض والاحمر او الابيض والازرق غير مناسب للسواح لان الحافلة عادة لا تتوقف فى كل المحطات الا لصعود راكب او نزول آخر. والا فإن الشباب من الراكبين يجدون القفز من الحافلة اثناء سيرها افضل وهو ما يتطلب مهارات عالية ولياقة بدنية لا بأس بها خاصة وان سائقو الحافلات فى العادة يسيرون بسرعات عالية مما يجعل من الصعب علىالسائح اللحاق بها.

وهناك بعض الخطوط المهمة للسواح :

حافلة رقم 400 من المطار إلى التحرير.

حافلة رقم 900 و 913 من التحرير إلى الهرم ومينا هاوس.

حافلة رقم 174 من التحرير إلى القلعة وجامع ابن طولون.

وهناك حافلات مكيفة وهى الانسب لاستعمال السائحين :

رقم 355 من مطار القاهرة إلى الأهرام

ورقم 357 من ميدان الشهيد عبد المنعم رياض إلى هليوبوليس.

المينى والمكروباصات :

المينى باصات هى خدمة عامة مملوكة للحكومة ولها خطوط ومحطات وتذاكر معروفة . الميكروباصات هى خدمة تابعة للقطاع الخاص وليس لها محطات معروفة واسعارها اعلى قليلا من مينى باصات القطاع العام وان كانت اسهل واسرع.

التاكسيات:

بما ان معظم الزائرين والمقيمين الاجانب يفضلون استخدام التاكسيات فى تنقلاتهم الداخلية ، فمن الافضل ان تكون لهم سابق معرفة بنظم التاكسيات فى مصر . فعلى سبيل المثال يفضل عدم اخذ التاكسيات من الفنادق فهى غالبا ما تكون اغلى كثيرا من التاكسيات التى تجوب شوارع القاهرة .ففى الوقت الذى يتكلف السائح خمسين جنيها لاستقلال تاكسي عادي الى المطار يكلف تاكسى الفندق مائة جنية.

تكلفة استخدام التاكسى لا تعتمد بالضرورة على المسافة فدائما ما يتدخل الوقت وعدد الركاب والامتعة وحالة المرور فى هذة الحسبة .

الليموزين :

تعتبر سيارات الليموزين نوعا ما فاخرة بالنسبة لوسائل الانتقال الاخرى. كما انها ليست اغلى بكثير ، ليموزين مصر على سبيل المثال تكلف 55 جنية للنصف يوم .سيارات الليموزين سيارات جيدة ودائما ما يتحدث سائقوها الانجليزية.

التجول فى مصر - خارج القاهرة

برغم سحر القاهرة وجمالها الا ان الزائر سيجد نفسة مضطرا الى الخروج منها ان عاجلا او اجلا للاستمتاع بسحر المدن الاخرى وللبعد عن ضجيج القاهرة بحثا عن الهدوء فى ريف مصر ،واليك بعض وسائل الانتقال الى خارج القاهرة .

الحافلات:

وهى بديل رائع للقطارات وبعض وسائل النقل الاخرى والتى تكون غالبا اغلى سعرا .

القطارات:

وهى الأخرى وسيلة سريعة ورخيصة للخروج من مصر ولكنها مع ذلك محدودة في شمال وجنوب مصر وبامتداد نهر النيل ، بورسعيد ، اسكندرية ، القناة ، الأقصر ، اسوان وبعض المحطات الصغيرة فيما بين المحطات الرئيسية.

يجب حجز الكراسى وكبائن الدرجة الاولى مقدما من المحطة الرئيسية فى ميدان رمسيس .

الطائرات :

وهى بالطبع الأسرع للوصول الى وجهتك وهى أحتكار على الخطوط الجوية المحلية الوحيدة وهي شركة مصر للطيران والتى يمكن الاتصال بها على 3900999 او 3902444.

اسعار تذاكر الطيران من القاهرة والى المدن السياحية المصرية وهى :

القاهرة - اسوان : 335 دولار للاجنبى و 335 جنية للمقيم.

القاهرة - الغردقة : 263 دولار للاجنبى و 279 جنية للمقيم .

القاهرة - الأقصر : 243 دولار للاجنبي و 259 جنية للمقيم .

القاهرة - شرم الشيخ : 277 دولار للاجنبي و 287 جنية للمقيم .

الحافلات التابعة لشركات السياحة ( السوبر جيت) :

وهى وسيلة مريحة للغاية لكنها اغلى نسبيا ، على سبيل المثال رحلة الى الاهرام تتكلف من 40 الى 50 دولار. ويمكن الاتصال بالشركات السياحية لمعرفة البرامدج السياحية المتوفرة.

التاكسى والليموزين:

وهى خدمة مثالية لمن يريد الراحة والخصوصية .يجب على الزائر معرفة وجهته والتأكد من ان السائق يعرفها ايضا ، وهذة الخدمة هى اغلى بالضرورة .

تأجير السيارات:

لابد للسائح ان يمتلك رخصة قيادة دولية ويبلغ من العمر 25 عاما على الاقل لكى يؤجر سيارة بالقاهرة ، يجب توافر جواز السفر والدفع مقدما.

سعر تأجير سيارة خاصة بمصر يعتمد على نوع وموديل السيارة بالاضافة الى مدة الاستعمال.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Threesome