×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

الإثنين, 18 تموز/يوليو 2016

أبنية أثرية في أنفه تتحوّل إلى بيوت ضيافة

كتبه  فاديا دعبول - السفير

بعد مشروعي «هصلا» و«دواليب البحر» أطلقت «هيئة تراث أنفه وجوارها» مشروع تحويل بعض الأبنية الأثرية إلى بيوت ضيافة.

«الفكرة قديمة جداً وتعود الى القرن الرابع ميلادي»، كما أوضحت رئيسة الجمعية السيدة رشا دعبول، مشيرة إلى أن "القديس باسيليوس الكبير أسس في مدينة قيصرية في كابادوكيا في تركيا بيوت ضيافة للمحتاجين والفقراء، وهو ما يعرف اليوم بـBed & Breakfast، ومع مرور الزمن تطور مفهوم بيت الضيافة فأصبح تجارة عائلية تؤمن خدمات نزل تراثي أسعاره متواضعة يعمه الهدوء ويقدّم طعاماً منزلياً صحياً وغيره من اﻻهتمامات الشخصية الخاصة".

وﻷن التراث غير الملموس هو أحد أركان السياحة في أنفه (شمال لبنان)، إضافة إلى اﻹرث البيزنطي على ساحل جنوب شرق المتوسط، أوعزت «هيئة تراث أنفه وجوارها» إلى مستشارها الثقافي المهندس جرجي ساسين إعداد لائحة تضم المنازل المرشحة ﻷن تكون بيوت ضيافة تراثية.

ومع تعدد البيوت التراثية في أنفه وغنى التاريخ الأنفاوي، اقترحت دعبول «إعطاء البيوت أسماء تراثية كما حصل مؤخراً مع تأسيس أحدها، وكما سيحــصل في القريب العاجل مع إطلاق بيت آخر».

ووعدت الهيئة أن «تولي اهتماماً خاصاً لهذا الموضوع، كما تطلب من المعنيين التجاوب معها من أجل تحقيقه خدمة للتراث واﻹنسان». 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة