×

تحذير

فشل تحميل ملف XML

السبت, 11 حزيران/يونيو 2016

أعمدة الكرنك تحتضن يوم التحول الصيفي

كتبه  الأهرام

تستعد مدينة الأقصر للاحتفال بيوم التحول الصيفي، في يوم الحادي والعشرين من الشهر الحالي، حيث تغرب شمس ذلك اليوم من بين البوابتين الشرقيتين لمعبد الكرنك الفرعوني، شرق المدينة.

وقال رئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية أيمن أبو زيد إن الاحتفال الذي تستعد الجمعية لإقامته، بالتعاون مع سلطات المحافظة، والفعاليات الأثرية والسياحية، يأتي ضمن الجهود المصرية، لتشجيع ما يعرف اليوم بسياحة الفلك التي باتت تجتذب الكثير من السياح حول العالم.

وأشار إلى أن مصر تعد من أكثر الدول التي تحتوي مقاصدها الأثرية والسياحية على معالم تؤرخ لعلوم الفلك عبر التاريخ، مثل منطقة النبطة جنوبي مدينة أبو سمبل، ومعبد دندرة في مدينة قنا، بجانب ظواهر تعامد الشمس في أكثر من 14 معبداً فرعونياً، بجانب معبدي أبو سمبل والكرنك، حيث يتم تعامد الشمس في أيام معينة من العام، بالتزامن مع أحداث تاريخية في مصر القديمة، وكذلك ظاهرة ما يسمى بتعامد القمر الأزرق على معبد الكرنك الفرعوني الشهير في الأقصر.

وأضاف أن الدراسات الفلكية والأثرية، أثبتت أن قدماء المصريين، شيّدوا معبد الكرنك على محورين: شرق وغرب، ليستقبل المعبد فصلي الشتاء والصيف، فشروق الشمس بين بوابات المعبد الشرقية يوم 21 ديسمبر، وتعامدها على قدس أقداس الإله آمون، هو إيذان ببداية فصل الشتاء، وأن غروب الشمس بين بوابات المعبد الغربية يوم 21 يونيو هو إيذان ببداية فصل الصيف، حيث تظهر الشمس في ذلك اليوم، وهي تغرب في منظر ساحر بين البوابات الغربية الشاهقة لمعابد الكرنك من خلف تلال طيبة الغربية ويمكن لزائري المعبد في ذلك اليوم مشاهدة لحظة الغروب من داخل بوابات معبد آمون بالكرنك.

وأكّد أن فريقاً من الباحثين بالجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية، برئاسة الباحث المصري أحمد عبدالقادر عز الرجال، قد تمكن من رصد ظاهرة غروب الشمس من بين بوابات معبد الكرنك، مطالباً الأوساط السياحية المصرية باستغلال ذلك الحدث وترويجه لجذب مزيد من السياح إلى مدينة الأقصر، التي اختيرت عاصمة للسياحة العالمية هذا الشهر.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة